العلاقات التونسية الإماراتية

 

انطلقت العلاقات التونسية الإماراتية رسميا بتاريخ 14 جويلية 1972، علما وأن تونس ممثلة بوزير خارجيتها كانت حاضرة لدى الإعلان عن قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971 .

وشهدت العلاقات الثنائية تطورا سريعا وملموسا حيث زار الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تونس في مناسبتين في أوت 1974 و 1984.

وقد وضع البلدان منظومة شاملة ومتكاملة من الاتفاقيات التي غطت كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية منذ أوت 1974. وكانت تونس أول وأم بوابة للاستثمارات الإماراتية في منطقة المغرب العربي منذ منتصف عقد السبعينات. وعلى الرغم من التباعد الجغرافي بين البلدين، فان العلاقات الإماراتية التونسية تطورت اقتصاديا وتدعمت سياسيا ونمت بكافة مجالات التعاون الأخرى مثل الدعم المشترك في المنظمات والمحافل الدولية والإقليمية .

كما أن التعاون في مجال الاستثمار  شهد تطورا نوعيا وكميا في نهاية العقد الأخير من القرن الماضي.

تتمــيز العلاقت الثنائية الإماراتية التونسية بتناغم كبير في مجال خدمة القضايا الخيرية والإنسانية التي تستأثر بالاهتمام المشترك خصوصا خلال الثورة الليبية التي اندلعت في 17 فيفري 2011.

كما أن التعاون العلمي بين الإمارات وتونس شهد تطورا ملحوظا من خلال اعتماد المرسوم الاتحادي رقم (88) لسنة 1974 بتاريخ نوفمبر 1974 وهو ينص أساسا على تشجيع تبادل الأساتذة والمحاضرين ورجال العلم والثقافة. وتقديم الخبراء في الميادين العلمية والإدارية. كما ينم الاتفاق على تبادل الطرفين للبرامج والمناهج الخاصة بالجـــــــامعات والمعــــــــاهد العليا في كلا البلدين مع العمل على  معادلة الشهادات والدرجات العلمية التي تمنحها مؤسسات الطرفين.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *