دول مجلس التعاون الخليجي

 

يضم مجلس التعاون الخليجي كل من المملكة العربية السعودية، الكويت، الإمارات العربية المتحدة، قطر، البحرين، عُمان. وأعلن عن إنشاء هذا المجلس خلال اجتماع قادة الدول الست في العاصمة الإماراتية أبو ظبي خلال الفترة (25-26) ماي 1981، وأُطلق على هذا الاجتماع “قمة التأسيس”؛ حيث تم خلاله التوقيع على النظام الأساسي للمجلس، والذي هدف إلى تحقيق التعاون بين دول الخليج الست وتنمية علاقاتها، وتحقيق التنسيق والتكامل والترابط والصلات القائمة بين شعوبها في مختلف المجالات.

لقد سيطر الدافع الأمني على إنشاء هذا التنظيم، رغم ذلك، فإنَّ متابعة التصريحات الرسمية تكشف عن وجود تنوع في دواعي التأسيس؛ حيث يذهب بعض التصريحات إلى أن نشأة المجلس جاءت نتيجة لتوافر مقومات وخصائص مشتركة محفزة للتكامل، فيما تشير تصريحات أخرى إلى أن النشأة تمثل استجابة لما شهدته فترة السبعينات وبداية الثمانينات من أحداث وتحديات.”[1]

ويرى المتابعون أنه قد فُرض على مجلس التعاون الخليجي أن يضع قضية الأمن والدفاع في مقدمة أولوياته، رغم أن البيان الأول للمجلس الأعلى لمجلس التعاون والذي صدر في أبو ظبي في ماي 1981 لم يتحدث عن الأمن بصورة مباشرة.

لكنّ هاجس الأمن لم يمنع دول مجلس التعاون الخليجي من التركيز على الجوانب المختلفة للتعاون فيما بينها، اقتصاديًّا وثقافيًّا واجتماعيًّا، سعيًا إلى تحقيق هدف أساسي وهو قيام الوحدة فيما بينها.

 

 

 

[1]  عمر الحسن، مركز الجزيرة للدراسات  http://studies.aljazeera.net/ar/files/gccpath/2014/10/2014101491936106853.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *